إن حاجات مجتمعنا اليوم من المعارف والمهارات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات  والتي يتطلبها سوق العمل وتحقق احتياجات القطاعين الخاص والعام أمر فرض علينا إعادة توجيه أهدافنا وفق رؤيا جديدة تمعن النظر في صورة المستقبل الذي نراه حقيقة أمامنا متمثلا في مجتمع يمني يمتلك قدرات علمية وخبرات عملية ومهارات عالية في توظيف واستخدام التقنيات الحديثة معتمدا في ذلك على أبنائه من الشباب والشابات.

كما أن تلك الحاجات الاجتماعية والاقتصادية جعلتنا نعدل في صيغة رسالتنا التي اختزلت المهام والواجبات الملقاة على عاتقنا في خدمة تلبية حاجات المجتمع الفردية والمؤسسية من تأهيل وتدريب كوادر ذات قدرات ومهارات عالية.

وكون المعهد العام للاتصالات أحد الركائز الوطنية الداعمة للتنمية فيما يتعلق في تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات فإننا نقدم برامجنا التدريبية والتاهيلية لخريجي المعاهد الفنية والتقنية والجامعات والطلبة. أخذين بعين الاعتبار الفترات والأوقات لإتاحة وتسهيل المشاركة والتسجيل في هذه البرامج .

 

عميد المعهد